جاري التحميل

اكتب للبحث

الصحة النفسيّة والعناية بها.

تطوير الذات

الصحة النفسيّة والعناية بها.

مشاركة

الصحة النفسيّة والعناية بها.

كلنا نرغب بالحصول على جسم رشيق وبالبقاء شباباً لأطول فترة ممكنة، لذلك جميعنا يسعى للعناية بصحته الجسميّة من خلال الرياضة أو العناية بالغذاء.
لكن هذا وحده لا يكفي فهنالك عوامل تؤثر على صحتنا وتدمر الخلايا في الجسم دون أن نعرف.
لذلك هنالك عوامل أخرى يجب أن نراعيها وهي الصحة العقليّة والصحة النفسيّة.
لا تعمل الواحدة من هؤلاء دون الأخرى حيث أنه لا صحة عقليّة دون صحة بدنيّة ونفسيّة ولا صحة بدنيّة دوة صحة نفسيّة وهكذا.

فاللصحة النفسيّة دور مهم وتأثير كبيرعلى أجسامنا وعقولنا، فلا قدرة للفرد على التركيز واستعمال قدراته العقلية بشكل جيد بدون أن تكون صحته النفسيّة جيدة.
كذلك وعلى المستوى البدني إن الصحة النفسيّة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمناعة حيث أن مناعة الإنسان تضعف إن كان بحالة نفسيذة سيّئة.

ما هي الصحة النفسية وكيف يمكن العناية بها:

مفهوم الصحة النفسية هو قدرة الفرد على مواكبة الضغوطات والظروف الصعبة بشكل مرن وذلك دون أن يمر بحالة نفسية سيّئة كالحزن أو الإحباط أو التعب النفسي والذي يرتبط غالباً في انعدام الرغبة بالقيام بأي عمل مفيد وبدوره في الحياة، طبعاً أن تكون صحتك النفسيّة بحالة سيّئة لا يعني أن تكون تعاني من مرض نفسي ما، ويجب التفريق بين الأمرين.

إن إهمال الصحة النفسية وعدم الاعتناء بها يعود على الإنسان سلباً حيث هذا قد يزيد من احتماليّة إصابة الشخص بالأمراض الجسديّة أوحتى الامراض العصبيّة وأمراض القلب والجلطات القلبيّة والدماغيّة.

بعض النصائح التي تساعد في تحسين الصحة النفسيّة:

انظر بواقعية: لا تعطي الأمورأكبر من حجمها وواجه مشاكلك بنظرة واقعية وعقلانية.
ابتعد عن السلبيات: حاول أن تبتعد عن الأشخاص السلبيين وكل ما يجعلك تفكر بسلبيّة، حاول بقدر ما تسطيع أن تبتعد عن الجو السلبي المحيط بك فكر بشكل إيجابي.
كسر الروتين: كسر سلسلة النمط الروتيني وإضفاء بعض التغييرات والتجارب الجديدة يحسن بشكل كبير من الصحة النفسيّة.
اعتني بصحتك الجسدية: تناول غذاء صحي وبكميات مناسبة واشرب كميات جيدة من الماء إضافة لممارسة الرياضة بشكل منتظم كل هذه الأمور لهما دور كبير في الحصول على صحة نفسية ممتازة، حيث أن ممارسة الرياضة وشرب الماء بكيمات كافية يعملان على تخفيض التوتر وإزالة القلق وتحسين المزاج.
تفريغ الطاقة السلبية: تعمل الرياضة على تفريغ الطاقة السلبية شرط أن تشعر بالجهد أثناء ممارستها، أيضاً القيام بالمشي أوالذهاب في نزهة يعملان على إفراغ الطاقة السلبية من جسم الإنسان.
إيضاً إن القيام ببعض الإنشطة وممارستك لهواياتك عاملان مهمان للحصول على الاسترخاء والراحة النفسية.
الراحة الجسدية: إنّ الموازنة بين العمل أوالدراسة والراحة الجسدية والحصول على قسط كافي من النوم أمران مهمان جداً للحصول على صحة نفسية وجسديّة.

وبالأخير تذكر أن العقل السليم في الجسم السليم.

المقال السابق

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *