جاري التحميل

اكتب للبحث

أبرز النصائح لاستثمار الوقت

تطوير الذات

أبرز النصائح لاستثمار الوقت

مشاركة

الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، كثيراً ما سمعنا هذه العبارة ونحن لا ندرك كم نضيّع من أعمارنا دون أي هدف، فقط ندع الوقت يمضي ويمضي.

الكثيرون منا يحاولون اسثمار وقتهم على أتم وجه و يشعرون بالندم إن ضاع منهم أي شيء.

اليوم نقدم إليكم مجموعة من النصائح لتساعدكم على استثمار الوقت بأفضل صورة.

إليكم بداية بعض النصائح المفيدة لاستثمار الوقت :

العامل الأول والأهم هوالانضباط:

يجب أن يكون انضباطك ليس على الصعيد الجسدي فقط بل انضباطاً ذهنياً.

العامل الثاني خذ قسطاً كافياً من الراحة:

إن الراحة تؤثر بشكل رئيسي على إنتاجيتك وأدائك و كذلك التزامك وانضباتك، لا تبالغ في راحتك ولا تقلل منها، نم بشكل كافي 6 ساعات على الأقل و 8 ساعات على الأكثر لكي لا تضيّع الكثير من الوقت ولا ترهق نفسك كثيراً، كن معتدلاً.

ضع تركيزك بشكل كبير في أدائك:

حيث تستطيع إنجاز العديد من المهام وخلال وقت أقل، وذلك من خلال تنظيم مهامك وأعمالك ترتيبها وهذا ما يعود عليك بمزيد من الإنتاجيّة.

جد الجو المناسب:

يجب أن تجد المكان المناسب لك أثناء أداء مهامك سواء أكان لديك عمل أو دراسة أو أي شيء أخر  ابتعد في هذه المكان عن كل ما يشتت تركيزك، مثل الهاتف -التلفاز، وأي شيء أخر حتى إن كانوا مجموعة من الاشخاص حاول الابتعاد عنهم.

كون خطط صغيرة:

لكي لا تشعر بالملل، عوضاً عن ذلك ستشعر أنك أنجزت وأنك تتقدم عندما تضع الخطط على مدى أسبوعي مثلاً أو يومي و قد قمت بإنجازها وتلاحظ هذه الإنجازات الصغير قد تحولت لكبيرة مع مرور الوقت.

بعد كل هذا…………

سنقدم لك نصائح لكي تستثمر وقتك بما يفيدك و يطور منك:

بداية و قبل كل شيء:

حدد هدفك:

ضع هدفك الذي أنت تسعى إليه أمامك بكافة جوانبه ونواحيه وجزئياته تعرف عليه تعلم عنه .
الأن عليك أن تقسم هدفك لأهداف صغرى، و أن ترتب أولوياتك.

تعلم ما تحتاج:

لا تهدر وقتك بتعلم بأشياء لن تساعدك في تحقيق هدفك، أعرف جيداً ما تحتاج و تعلم ما يلزمك و فق تخطيط وبشكل منظم.
طور مهاراتك بكل الأمور التي تحتاجها في مجال عملك.

املئ وقت فراغك بما هو ممتع ومفيد:

هذا سيريحك نفسياً ويحافظ على صحتك ويرفع من معدل ذكائك، فعلى سبيل المثال: يمكنك أن تلعب ألعاب تحتاج إلى تنشيط العقل كالشطرنج أويمكنك ممارسة الرياضة كالجري في الهواء الطلق.

لا تكتفي بما تعلمت:

العمل والعلم  ليس لهما حدود لذلك استمر في التعلم، وأثناء عملك على أهدافك، يمكنك أن تخصص وقتاً أيضاً لتتعلم أمورأنت ترغب فيها وتشد اهتمامك، فالتنوع بالأعمال مهم جداً كي لا يتولد لديك ملل.

و في النهاية و كنصيحة أخيرة أصعد السلم بالتدرج في أي شيء تقوم به لتحقق الفائدة المرجوة من سعيك وعملك.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *